التأمين

التأمين

مفهوم التأمين : عرف التأمين على أنه يمثل عقد بين طرفين ، يسمى الطرف الأول بالمؤمن (شركة التأمين ) ، ويسمى الطرف الثاني بالمؤمن له ، ويلتزم بموجب هذا العقد بأن تدفع شركة التأمين مبلغ من المال أي تعويض مادي إلى المؤمن له عند تعرضه لحادث أو خطر مبين ومثبت في عقد التأمين يؤدي ألى خسارة مادية أو جسمية للمؤمن له ، مقابل أن يقوم المؤمن له بدفع أقساط ثابتة ( شهرية أو نصف سنوية أو سنوية ) لشركة التامين . وقد تطور التأمين مع تطور الحياة الإقتصادية والإجتماعية بمرور الزمن ، وأصبح التأمين في العصر الحديث أحد المقاييس الحضارية للدول ، وأفضل وسيله للتعامل مع الخطر بأنواعه المتعدده ، وذلك لأنه يبعث روح الطمأنينه والأمان في نفوس الأفراد بأن هناك جهه معينه ستقوم بتعويض الخسائر التي ربما يتعرضون لها سواء في أنفسهم أو بأموالهم ،كما أنه يمثل أسلوبا صحيحا لمواجهة الأضرار والخسائر التي تنجم عن الأخطار بأنواعها المختلفة .
ثمة اعتراف متنام في اوساط مؤسسات التمويل الأصغر بهشاشة الأسر المتندنية الدخل إزاء المخاطر وتأثير هذه الهشاشة علي تقليص الفقر ومن هنا استحدث التأمين الأصفر ويعرف بانه حماية الاشخاص ذوي الدخول المنخفضة ضد أخطار الاعسار والمرض والحوداث الشخصية بسبب العجز الكلي او الجزئي والوفاة الطبيعي للعميل ، والمخاطر التي تحدث للمشروع ، مقابل دفع اقساط تتناسب وتكاليف المخاطر المتوقعة للشركة التأمين ومن الناحية الشرعية هونوع من التكافل بين المؤسسات المانحة للتمويل ومؤسسات التأمين وعملاء التمويل الأصغر .
هناك أنواع متعددة من التأمين منها :
  1. التأمين التعاوني.
  2. التأمين التجاري الذي ينقسم إلى :
أ – تأمين الأضرار وينقسم إلى: أولا : التأمين على الأموال والممتلكات ،مثلاً تأمين المباني ، تأمين الاثاثات والمعدات الكهربائية والكترونية ،تأمين النقدية بالخزينة والصرافات الآلية والكونتر وبالطريق والتزيف الأوراق المالية ، تأمين خيانة الأمانة بالنسبة للعهد ، التأمين الاجتماعي ، تأمين اصابة العمل ، تأمين حماية الرهن بالنسبة لسلفايات الموظفين يغطي مخاطر الاعسار، المرض ، الحوداث الشخصية للعجز الكلي والجزئي وحالة الوفاة الطبيعي . ثانيا: التأمين على المسؤولية تجاه الغير ب – تأمين الأشخاص : وينقسم إلى : أولا : التأمين على الحياة : الذي ينقسم إلى :
  1. التأمين ضد خطر الوفاة
  2. التأمين ضد خطر البقاء لعمر معين
  3. التأمين المختلط
  4. التأمين من الحوادث الجسمية
- بالنسبة للتأمين التعاوني : فهو التأمين الذي تقوم به جماعه معينه من الأشخاص ، يتفق أفرادها على تعويض الأضرار أو الخسائر( التي قد يتعرض لها أحدهم نتيجة تعرضه لخطرمعين) من مجموع الأشتراكات التي يتعهد كل منهم بدفعها . وأعضاء شركة التأمين التعاوني لا يسعون لتحقيق الربح ، وتدار من قبل نفس الأفراد المشتركون فيها ، وكل فرد من أفرادها يكون مؤمن ومؤمن له . - أما بالنسبه للتأمين التجاري : ففي هذا النوع من التأمين وهو السائد حاليا والذي تنصرف له كلمة التأمين ، يلتزم المؤمن له بدفع مبلغ من المال على شكل أقساط ثابته يتفق عليها مع شركة التأمين ، مقابل أن تلتزم شركة التأمين بتعويض المؤمن له عن الأضرار أو الخسارة الفعلية التي ربما يتعرض لها من جراء حادث معين مثبت في وثيقة التأمين ، وتتكون شركة التأمين من أفراد مساهمون وهم المستفيدون من أرباح الشركة ، وشركة التأمين التجاري تسعى لحقيق الربح عكس شركة التأمين التعاوني التي يكون غاية أفرادها التعاون على دريء المخاطر. - تأمين التمويل الأصغر وهو يغطي اموال البنك من مخاطر الاعسار والتكافل في حالة المرض أو العجز الكلي او الجزئي بسبب حادث والوفاة الطبيعي للعميل ،وتامين مادي بالنسبة للمشروع من المخاطر المتنوع حسب طبيعة قطاع المشروع . وهناك أنواع أخرى من التأمين منها :
- التامين الخاص والتأمين الأجتماعي
- والتأمين ضد خطر الحريق
- والتأمين ضد خطر السرقة
- التأمين الطبي
-التأمين الصحي
- تأمين السيارات
- التأمين البحري
- تأمين الطيران
-تأمين السفر
يتكون التأمين من ستة مبادي تحدد طبيعة العملية التأمينية وهي .
  1. مبدأ منتهى حسن النية
  2. مبدأ المصلحة التامينية
  3. مبدأ المشاركة
  4. مبدأ التعويض
  5. مبدأ الحلول
  6. مبدأ السبب القريب